كيفية رفع الإنتاجية وتحسين العمل

واحدة من أهم أسباب ترك العمل، هي ضعف الإنتاجية، أصبح العمل اليوم أشبه بسباق لا ينتهي من الأعمال، الإنشغال الدائم سمة كبيرة من سمات العصر، ولكنه يصحبه في كثير من الأحيان ضعف الإنتاج، معظم رواد الأعمال اليوم يدرون أعمالهم عن طريق الإنترنت، بالرغم من الإيجابيات لذلك، فهنالك بعض السلبيات، لذلك سوف نركز في هذا المقال على كيفية رفع الإنتاجية وتحسين العمل:

خطوات رفع الإنتاجية وتحسين العمل:

يفتقد معظم العاملين ورواد الأعمال بعد فترة الشغف، الذي يدفعهم لرفع الإنتاجية وتحسن العمل، في الأغلب بعد فترة من الوقت يبدأ الإنسان في فقدان الشغف والحماس الذي يدفعه لممارسة هواية معينة، أو مهنة محببة، فمحاولة الشخص أن يكون موظف يوقعه ذلك فريسة لروتين وضعف الحماس لذلك دعونا نعرف كيفية رفع الإنتاجية وتحسين العمل:

1- التحرك وفق خطة وجدول أعمال منظم:

كيفية رفع الإنتاجية وتحسين العمل

فالعمل العشوائي بدون خطة واضحة يدفعك لتسويف وعدم إنجاز المهام، لابد من وضع جدول منظم لمواعيد العمل، خاصة لو كانت العمل على الإنترنت من المنزل، ترتيب مواعيد اليوم حسب الاهتمامات والمهم في الأهم، مع الاستيقاظ باكرًا لأن ذلك يجعل الإنسان أكثر نشاطًا وأعلى إنتاجية.

2- مراقبة استخدام شبكات التوصل الإجتماعية:

تعد شبكات التواصل من أكثر الإضرار التي تدفع الإنسان لخمول وضعف الهمة، خاصة للذين يقضون معظم أوقاتهم على الحاسوب، نجد أن الوقت الذي يتم قضاءه على الشبكة أعلى من أوقات العمل، يمكنك الاعتماد على تطبيقات خاصة لمنع أو لحظر مواقع التواصل أثناء العمل، يفضل أن تكون فواصل العمل كل 30 دقيقة فواصل إيجابية بمعنى بين العمل يفضل التريض أو المشي لمدة خمس دقائق أو تناول فنجان من القهوة بعيدًا تمامًا عن الشاشة.

أنظر: تقنية الطماطم لإدارة الوقت.

3- استخدام التطبيقات الحديثة لمساعدتك على تنظيم وقتك:

كيفية رفع الإنتاجية وتحسين العمل

هنالك العديد من التطبيقات على الإنترنت تساعدك في تنظيم الأعمال، ابحث عن تطبيقات وطرق جديدة لعملك، فمثلا لو كنت مصمم جرافيك أبحث عن برامج أخرى لكي تتقنها، وأدوات مختلفة، طرق مختلفة لتعليم، كورسات جديدة، تعلم لغات جديدة.

4- البدء بكتابة بكتابة المهام اليومية وتصنيف كل مهمة:

لا تكتفي فقط يوميًا بكتابة أولوياتك وجدولك اليومي، ولكن قم بتصنيف كل عمل، ووضع الوقت المحدد لإنجاز كل عمل، ثم كتابة الأعمال وفقًا لأهميتها، ومدى ارتباطها بإنجاز العمل لديك، في نهاية اليوم مراجعة ما تم إنجازه، وما تم تأجيله ووضع جدوال أخرى لكل يوم.

5- ابدأ في ممارسة التمارين الرياضية:

كيفية رفع الإنتاجية وتحسين العمل

تساعد التمارين الرياضية على رفع النشاط العقلي، وتحسين التركيز بالتالي رفع الإنتاجية وتحسين العمل، فالعمل أيضًا يحد من قدرة الإنسان على الحركة، ترتفع مع ذلك السمنة وزيادة الوزن مع الوقت.

أنظر: طرق لزيادة التركيز

6- تعلم أشياء جديدة:

كيفية رفع الإنتاجية وتحسين العمل

من وقت إلى أخر أختر شيء جديد ملهم لتتعلمه، فثلا في حال كونك مبرمجم تعلم لغة برمجة جديدة، رجل أعمال مارس هواية جديدة ، مصمم جرافيك تعلم فنون التصوير الفوتوغرافي، أو قراءة كتاب أو رواية ملهمة من وقت إلى أخر، أو هواية جديدة تمامًا عن مجال العمل مثل تعلم اللعب على ألة موسيقية.

7- تناول الطعام الصحي:

يحسن الطعام الصحي من التركيز وصحة الدماغ، ويرفع الإنتاجية، يفضل تناول الأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية غير المشبعة مثل المكسرات واستبدال الزيوت المهدرجة بالزيوت الطبيعية مثل زيت الزيتون، والإكثار من تناول الفاكهة والخضروات الطازج والحرص على السلطات والبروتين وقليل من الكربوهيدرات والسكريات.

  أنظر:
اطعمة مناسبة لصحة القلب
أطعمة لتعزيز الجهاز المناعي.

8- أحرص أن يكون لك عادات صباحية جميلة:

مثل الاستيقاظ في وقت مبكر، إعداد فطور شهي وصحي، تناول فنجان القهوة، قراءة الأخبار الصباحية والتواصل على شبكات التواصل قبل العمل، هذا يدفعك بالطبع لإقبال على العمل بشكل أكثر نشاطًا.

9- لا تعمل في أماكن غير ثابتة:

خاصة لو كنت من رواد الأعمال والمستقلين على شبكة الإنترنت، قم بإختيار مكان ثابت لك في منزلك يكون بمثابة غرفة المكتب الخاصة بك، بها كتبك، وأدواتك المكتبية، ومساحة من الزروع والزهور المنزلية، ولوحة جميلة تنظر إليها، كل ذلك يجعلك تحب مكان عملك وينعكس بالطبع على العمل يعمل على رفع الإنتاجية وتحسين العمل بشمل كبير.

10- البحث عن كل العوائق:

في النهاية، لكل شخص عوائق خاصة به تعيقه على العمل والإبداع والتطوير، لابد لكل إنسان أن يعرفها، ويعرف كيفية التعامل معها جيدًا، فمعرفتها في البداية هي المفتاح الرئيس لرفع إنتاجية العمل وتحسين الأداء.

بالطبع ليس رفع الإنتاجية وتحسين العمل هو الإنعزال التام عن المجتمع، والإنكباب على العمل ليل نهار، لكن كن إجتماعيًا، خذ أجازة من فترة إلى أخرى، كون صدقات جديدة، وتعلم أشياء جديدة، كل ذلك يدفعك لرفع الإنتاجية وتحسين العمل بشكل أو بأخر.

 

اضف تعليق